روح الله الناري: 'اعتراف يقوي'

الخميس 8. فبراير 2018

صلاة وطلبة كل وقت في الروح، وساهرين لهذا بعينه بكل مواظبة وطلبة، لأجل جميع القديسين 19 ولأجلي، لكي يعطى لي كلام عند افتتاح فمي، لأعلم جهارا بسر الإنجيل 20 الذي لأجله أنا سفير في سلاسل، لكي أجاهر فيه كما يجب أن أتكلم
— اف ١٨:٦-٢٠

الفكرة الرئيسية

عندما نفتح سفر الأعمال, نرى قوة الروح القدس تساعد المؤمنون الأوائل كي يعترفوا برسالة يسوع. الروح القدس يحيا و يشفع للمؤمنين حينما نصلي. التلاميذ كانوا يصلوا بثقة عالمين أن الروح القدس يجعلهم يتكلمون مع الآب مباشرةً (اف ١٨:٢). الروح القدس يشفع للمسيحيين أكثر من قوة كلماتهم و وفقاً لمشيئة الله (رو٢٦:٨-٢٧). اليوم, نستطيع أن نثق في شفاعة الروح و أن نتصل بالله لنعترف له بحاجتنا اليه. و إيضا يذكرنا بولس أننا نستطيع أن نعتمد على مساعدة الروح القدس عندما نكون مع غير المؤمنين. الروح القدس سيعطينا كلام حتى نعترف بشهادة يسوع بشجاعة و بوضوح. يذكرنا بولس أيضاً بطريقة أخرى نصلي بها و نطلق قوة الروح القدس. نقدر أن نصلي للذين يشهدون ليسوع في ظروف صعبة. لنخصص وقت على الأقل يوم كل اسبوع لنصلي للذين بذلوا حياتهم ليعترفوا بالخبر السار الذي ليسوع. لنصلي كي يعترفوا بشهادتهم بلا خوف اذ أنهم يمتلئون بالروح القدس.

صلاة اليوم

أيها الإله العظيم, من فضلك أعطنا الحكمة و المحبة كي نعرف ماذا نقول و متى و الطريقى المثلى كي نشارك برسالة يسوع مع من حولنا. اليوم اريد أن أصلي بالأخص للذين بذلوا حياتهم حتى يشاركوا رسالة يسوع. افكر في أشخاص اعرفهم شخصياً و أسألك أن تباركهم و تقويهم كي يعرفوا ماذا يقولون و يعترفوا بيسوع بلا خوف و بوضوح و بشجاعة. باسم يسوع أسألك أن تبارك خدامك خدام الكلمة. آمين.

تعليقات

نبذة عن هذا التأمل

روح الله الناري هو تأمل يومي عن عمل الروح القدس في حياتنا

التأملات و الصلوات لروح الله الناري كتبت بواسطة فيل وير