روح الله الناري: 'تنبؤ عن المستقبل المجيد'

الأحد 20. أكتوبر 2019

فإننا نعلم أن كل الخليقة تئن وتتمخض معا إلى الآن 23 وليس هكذا فقط، بل نحن الذين لنا باكورة الروح، نحن أنفسنا أيضا نئن في أنفسنا، متوقعين التبني فداء أجسادنا
— رو ٢٢:٨-٢٣

الفكرة الرئيسية

مهما كان العالم الذي نعيش فيه جميل و متنوع فإننا ندرك أن هناك شئ مكسور به. المرض و الكوارث و التآكل و الموت يطاردوننا بل و يسخروا بنا. اجسامنا تذكرنا. الكوارث تجعلنا ندرك تلك الحقيقة. الأمراض توقظنا لتلك الحقيقة. و لكن عمل الروح القدس بداخلنا و لأجلنا و وعد حضور الروح القدس بداخلنا يجعلنا نضمن شئ كامل لا يضمحل و لا ينقص. نحن نشتاق له. و لقد وعد به الله. و سوف نحتفل به في السماء في حضور الآب بأجسامنا الجديدة و سنصير محررين من الخطية و الألم. الروح القدس ليس فقط ضماننا و لكننا نتذوق المجد المنتظر من خلاله.

صلاة اليوم

أيها الآب اشكرك لما صنعت. اعلم يا أبي الحبيب أن هناك شئ مكسور في عالمي و أن هذا الكسر يغزو حياتي اليومية. اشكرك من أجل الروح القدس الذي يضمن لي التحرر من كل كسر و أن اكون في شئ ممجد اكثر مما أتخيل. باسم يسوع اشكرك و اسبحك. آمين.

تعليقات

نبذة عن هذا التأمل

روح الله الناري هو تأمل يومي عن عمل الروح القدس في حياتنا

التأملات و الصلوات لروح الله الناري كتبت بواسطة فيل وير