روح الله الناري: 'لحظة الروح القدس'

الاثنين 28. سبتمبر 2020

وكان رجل في أورشليم اسمه سمعان، وهذا الرجل كان بارا تقيا ينتظر تعزية إسرائيل، والروح القدس كان عليه 26 وكان قد أوحي إليه بالروح القدس أنه لا يرى الموت قبل أن يرى مسيح الرب 27 فأتى بالروح إلى الهيكل. وعندما دخل بالصبي يسوع أبواه، ليصنعا له حسب عادة الناموس
— لو 25:2-28

الفكرة الرئيسية

اصلي انه مع نموي في العمر أن يجعلني الله مثل سمعان — بار, تقي, و يتفاعل مع الروح القدس! حضور الروح القدس اظهر سمعان. كان "الروح القدس كان عليه." لقد "أوحى إليه" الروح القدس وعد الله. لقد كان "يتحرك بالروح القدس". حضور الروح القدس القوي في حياة سمعان حدد من يكون و ارشده لما يقول و أتى به إلى مكان الله و توقيته و رسالته (في الآيات التي تلي آية اليوم). لا عجب أن سمعان سبح الله!

صلاة اليوم

يا الله اصلي أن تحدد حياتي بعمل الروح القدس — الذي يعطي حياة جديدة و يغير و يقوي و يثبت و يقود و يلهم. من فضلك أيها الروح القدس, عرفني و قدني و أتي بي إلى الأماكن التي بحاجة إلى الذهاب اليها حيث الناس الذين سأشارك معهم بركتك. باسم يسوع اصلي. آمين.

تعليقات

نبذة عن هذا التأمل

روح الله الناري هو تأمل يومي عن عمل الروح القدس في حياتنا

التأملات و الصلوات لروح الله الناري كتبت بواسطة فيل وير