روح الله الناري: 'هدية يسوع الوداعية'

الاثنين 21. أغسطس 2017

بهذا كلمتكم وأنا عندكم 26 وأما المعزي، الروح القدس، الذي سيرسله الآب باسمي، فهو يعلمكم كل شيء، ويذكركم بكل ما قلته لكم 27 سلاما أترك لكم. سلامي أعطيكم. ليس كما يعطي العالم أعطيكم أنا. لا تضطرب قلوبكم ولا ترهب
— ٢٥:١٤-٢٧

الفكرة الرئيسية

اكره الوداع لا سيما عندما لا اعرف ان كنت سأرى هؤلاء الأشخاص مرة أخرى. هذا الصيف كان هناك الكثير من الوداع مع اشخاص كثيرون و احاول أن اراهم ثانية. وضح يسوع انه عندما يترك اتباعه المقربين انه لن يتخلى عنهم. انه سيرسل الصديق و هو الروح القدس ليكون معهم. وجوده هو مصدر سلامهم. انه المعزي و المرشد و المساعد و الصديق. الروح القدس سيكون معهم و سيجعلهم في محضر الله مقدسين و كاملين. الروح القدس سيساعدهم ليتذكروا تعاليم يسوع و سيساعدهم ليجعلوا تلك التعاليم واضحة. أؤمن من كل قلبي أن تلك الوعود هي لنا نحن ايضا. نحن الذين دعينا لنسمع آخر حوار ليسوع مع تلاميذه الأولين¡

صلاة اليوم

يا أبي اشكرك من اجل خطتك ان تتجسد و تكون بيننا في يسوع و تكون بداخلنا بالروح القدس معزينا و مرشدنا و مساعدنا و صديقنا. اسبحك يا الله — الآب و الابن و الروح القدس — باسم يسوع. آمين.

تعليقات

نبذة عن هذا التأمل

روح الله الناري هو تأمل يومي عن عمل الروح القدس في حياتنا

التأملات و الصلوات لروح الله الناري كتبت بواسطة فيل وير